صحة

ماهي أسباب النسيان وكيف نعمل على تنشيط ذاكرتنا

يعد النسيان واحدا من المشكلات المتداولة والتي نعاني منها بنسب كبيرة جدا، لذا نعمل جاهدين على تفاديها، والعمل على جعل الذاكرة في أحسن صورة، إليك أسباب النسيان الرئيسية، وكيف نطور ذاكرتنا.

نظريات أسباب النسيان الرئيسية

نظرية الانحلال

نظرية الانحلال

أحد التفسيرات المحتملة لفشل استرجاع المعلومات، يُعرف باسم نظرية الانحلال. تشير نظرية الانحلال، إلى أن آثار الذاكرة تبدأ بمرور الوقت في التلاشي والاختفاء. إذا لم يتم استرداد المعلومات وتم اختبارها، فسيتم فقدها في النهاية حتما.

التشوش

التشوش

تشير نظرية أخرى تعرف باسم نظرية التداخل أو التشويش إلى أن بعض الذكريات تتنافس وتتداخل مع ذكريات أخرى.

عندما تكون المعلومات مشابهة جدًا للمعلومات الأخرى التي تم تخزينها مسبقًا في الذاكرة، فمن المرجح أن يحدث التشويش فعلا ويتم النسيان، مشكلة بذلك أحد أسباب النسيان الرئيسية.

الفشل في التخزين

الفشل في التخزين

يكون لفقدان المعلومات علاقة أقل بالنسيان وأكثر ما يتعلق بحقيقة أنها لم تتحول إلى ذاكرة طويلة المدى في المقام الأول. في حين أن النسيان ليس شيئًا يمكنك تجنبه، إلا أن فهم أسباب النسيان مفيدًا. إن فهم بعض العوامل التي تؤثر على النسيان يمكن أن يسهل تطبيق استراتيجيات تحسين الذاكرة.

كيف نعمل على تنشيط ذاكرتنا؟

ممارسة التمرين العقلية:  اعط عقلك فرصة التجريب،يوجد ملايين المسارات العصبية التي تساعدك على معالجة المعلومات واسترجاعها بسرعة فكلما زاد تمرينك على عقلك، كلما تمكنت من معالجة المعلومات وتذكرها بشكل أفضل. ولكن ليست كل الأنشطة متساوية. أفضل تمرينات في الدماغ تحطّم روتينك وتحديك لاستخدام وتطوير مسارات دماغية جديدة.

ممارسة الرياضة البدنية: تساعد عقلك على البقاء سليما. تزيد الأكسجين في عقلك وتقلل من خطر الاضطرابات التي تؤدي إلى فقدان الذاكرة، مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. التمرين يعزز أيضًا تأثيرات المواد الكيميائية المفيدة في المخ ويقلل من هرمونات التوتر. ولعل الأهم من ذلك هو أن التمرين يلعب دورًا مهمًا في المرونة العصبية من خلال تعزيز عوامل النمو وحفز الروابط العصبية الجديدة.

التمارين الرياضية

الحصول على النوم الكافي:أكثر من 95 % من البالغين يحتاجون إلى ما بين 7.5 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة لتجنب الحرمان من النوم. حتى تبخل على بضع ساعات يحدث فرقا! تتعرض الذاكرة والإبداع وقدرات حل المشكلات ومهارات التفكير النقدي للخطر. لكن النوم ضروري للتعلم والذاكرة بطريقة أكثر جوهرية. تشير الأبحاث إلى أن النوم ضروري لتعزيز الذاكرة، حيث يحدث النشاط المعزز للذاكرة أثناء أعمق مراحل النوم.

اعط وقتًا للأصدقاء: تشير الأبحاث إلى أن وجود صداقات ذات مغزى ونظام دعم قوي أمران ضروريان ليس فقط للصحة العاطفية، ولكن أيضًا لصحة الدماغ. في إحدى الدراسات الحديثة التي أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من أكثر أشكال الحياة الاجتماعية نشاطًا لديهم أبطأ معدل انخفاض في الذاكرة.

الوقت مع الأصدقاء

الحد من الإجهاد : يعتبر الإجهاد أحد أسوأ أعداء الدماغ. وبمرور الوقت، يدمر الإجهاد المزمن خلايا الدماغ ويدمر الحصين، وهي منطقة الدماغ المشاركة في تكوين ذكريات جديدة واستعادة الذكريات القديمة.

الإجهاد

الضحك: يعتبر الضحك هو أفضل دواء، وهذا ينطبق على الدماغ والذاكرة، وكذلك الجسم. على عكس الاستجابات العاطفية، التي تقتصر على مناطق محددة من الدماغ، علاوة على ذلك، فإن الاستماع إلى النكات وممارسة التمارين الرياضية ينشط مناطق الدماغ الحيوية للتعلم والإبداع.

المصدر
هناهناهنا

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى